Advertisement
Top Module Empty
مغص الرضع Print E-mail
Written by Dr. Nazmi Alsawalhi   
Wednesday, 21 November 2007

Sample Imageانه شي جميل أن تنجبي طفل سليم تقومين بإرضاعه، تضعيه إلى جوارك ينام الساعات الطوال لا يستيقظ آلا إذا أراد الرضاعة ليدعك ترتاحين من عناء الحمل والولادة ، ولكن ما أن يمضي أسبوع آو أسبوعان على ولادته حتى تبدأ المعاناة انه يبدء بالبكاء بشدة في الساعات الأولى من الليل لا يصمت أبدا إلا إذا قمت بحمله أو وضعه على صدرك ويستمر دلك لعدة ساعات يرجع بعدها إلى النوم وكأن شيء لم يكن لابد أنك تقولين أن طفلك لسبب ما كان يعاني من ألم في بطنه وان الآمر قد انتهى ولكن سرعان ما اصبح الأمر يتكرر كل ليله واصبح يسبب لك التعب والسهر والعصبيه ولعلك تتساءلين ما الذي يحدث لطفلك الرضيع : إن الجواب هو مغص الرضع


 

إن ما نسبته 20-30% من الرضع يعانون من هذا الأمر الذي ببدء في الأسبوع الأول أو الثاني من عمر الرضيع وينتهي بانتهاء الشهور الثلاث الأولى ونادرا ما يمتد اكثر من ذلك.

إن التعريف الطبي لمغص الرضع هو: نوبات من البكاء الشديد لثلاث ساعات يوميا ولأكثر من ثلاثة أيام في الأسبوع ولأطول من ثلاثة أسابيع متتالية لطفل صحيح الجسم.

إن مغص الرضع يصل إلي حد أن يصبح فيه معاناة الأباء كبيره وخاصة إذا كان الأب والام للطفل من العاملين وبحاجه إلى الراحة حتى حصل أن يقوم بعض الأباء في بعض الدول بإلقاء أطفالهم الرضع من نوافذ الطوابق العلوية في ساعات متاخره من الليل بسبب العصبية الزائدة آلتي تحصل لديهم نتيجة البكاء الشديد لأطفالهم.

هناك نوعين من مغص الرضع

1.  نوع خفيف : حيث يكون الطفل سريع الانفعال والبكاء في الساعات الأولى من الليل. 

2. نوع شديد: هنا يبداء الرضيع وبدون سابق إنذار نوبة من البكاء الشديد مع احمرار في الوجه يرفع رجليه إلي بطنه يتبعه بصراخ عالي الحدة ثم ينتهي فجاءة ليتبع بعد عدة دقائق بنوبة أخري ويستمر ذلك ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات يوميا غالبا ما يحصل ذلك في الليل وأحيانا في ساعة معينه من الليل وفي بعض الرضع قد يحصل ذلك ليلا أو نهارا وقد يصاحبه انتفاخا في البطن وقد يخف الألم بعد خروج الهواء آو البراز من الشرج.

إن مغص الرضع يبداء في الأسبوع الأول أو الثاني من عمر الرضيع ويكون أشد حدة في الأسبوع السادس يبداء بعدها يخف تدريجيا إلى نهاية الشهر الثالث وقليلا ما يمتد إلى الشهر الرابع.

إن الأبحاث الطبية إلي الآن لم تتوصل إلي السبب الرئيسي الذي ينتج عنه مغص الرضع،ولكن هناك عدة أسباب تحاول توضيح ذلك

1. الحساسية لبعض أنواع الأطعمة التي تتناولها الأم : لقد وجد أن تناول الأم للمواد التي تحتوي على حليب البقر تسبب المغص عند الرضع الذين توجد لديهم حساسية ضد بعض أنواع البروتينيات آلتي يحتوي عليها حليب البقر ، وقد لوحظ أن ثلث الرضع الذين يعانون من هذه الحالة قد اختفى عندهم المغص عند توقف الأم عن تناول هذه الأطعمة، وقد وجد أن هناك علاقة بين مغص الرضع وتناول بعض الأطعمة مثل القرنبيط ، الملفوف ، البصل ، القهوة

2. زيادة الغازات التي تدخل إلي أمعاء الرضيع خلال فترات الرضاعة وخصوصا إذا كانت طريقة إرضاع الطفل خاطئة أو عدم تجشاء الطفل بعد إرضاعه.

3. عدم تطور الجهاز العصبي لبعض الأطفال الرضع حيث تتجاوب المراكز العصبية مبكرة للألم عند أي انتفاخ في الأمعاء

4. الضغوطات النفسية والتوتر: لقد وجد أن هناك علاقة قوية بين مغص الرضع والضغوطات النفسية التي تتعرض لها الأم خلال فترة حملها خصوصا إذا كان الزوج يظهر شعورا سلبيا خلال فترة الحمل والولادة. 

أن ما يجب عليك القيام به إذا كان طفلك الرضيع يشكو من هذه الأعراض هو عرضه على الطبيب ليؤكد لك أن الذي يشكو منه طفلك هو مغص الرضع وليستثني أي حالات مرضيه أخرى تؤدي إلي البكاء الشديد للطفل مثل التهابات الأذنين، التهابات المجاري البولية ، والتسكير الجزيء للأمعاء ، إن الطفل الذي يعاني من مغص الرضع ذو صحة جيدة ولا يعاني من أية أعراض أخرى فإذا كان هناك أعراض مثل المراجعة ،الإسهال ، الحرارة أو أية أعراض أخرى يجب ذكرها إلي الطبيب ليتسنى تشخيص طفلك بدقة.

إن ما يقوم به الطبيب هو التأكد من أن نمو وتطور الطفل طبيعي، إن أجراء الفحوصات المخبرية غالبا ما يكون غير ضروري باستثناء فحص البول وزراعته.

العلاج

لا يوجد علاج شاف تماما إلى الآن لمغص الرضع ، ولكن هناك عدة أمور يقدمها الطبيب لمساعدتك في التعامل مع هذا الأمر.
1. تأكدي تماما إن طفلك الذي يعاني من مغص الرضع هو طفل تطوره ونموه طبيعي
2. لا يفضل إعطاء أي نوع من مضادات المغص فليس لها فائدة تذكر.
3. أن افضل علاج لمغص الرضع هو أن تجدي طريقة مريحة يتجاوب معها طفلك ويتوقف عن البكاء مثال ذلك المشي مع هز الطفل ، إصدار أصوات موسيقية تشد انتباه الطفل
 
4. الأدوية الخاصة لمغص الرضع والتي تم اكتشافها موءخرا (simithicone): أحيانا تكون ذا فائدة وأحيانا لا تكون ،ولكن بسبب الأعراض الجانبية لا يفضل إعطائها آلا في حالات معينه.
 
5. خذي قسطا من الراحة بإعطاء طفلك لشخص آخر ليقوم برعايته وخصوصا إذا كنت متعبة وتريدين النوم وحتى تتكيفي مع هذه الفترة من حياة طفلك.
 
6. بعض الأعشاب الطبية كالبابونج والنعناع قد تكون أكثر فائدة من الدواء ولكن إعطائها في هذا العمر المبكر لم يثبت سلامته إلى الآن.

7. الامتناع عن تناول بعض المأكولات مثل القرنبيط الملفوف أو تناول القهوة أو التدخين.

إن أهم شيء يجب أن تعريفية كأم أن طفلك سليم وان هذه الحالة لن تستمر مدى الحياة بل سوف تنتهي مع انتهاء الشهر الثالث من عمر طفلك وأن لا يساورك الخوف أو القلق وأن يتم التعاون بين جميع أفراد الأسرة حتى ينتهي هذا الوقت العصيب من حياة الطفل والأسرة.

بقلم : د . نظمي حسين
استشاري طب الأسرة

Last Updated ( Thursday, 29 November 2007 )
 
Copyright 2012 to Dr. Nazmi Hussein           Developed by: Hussain Sawalha. All rights reserved. (اتفاقية استخدام الموقع)